صوت كل السوريين

قصف الغوطة يتجدد .. وحالات اختناق بسبب استخدام غاز الكلور

تواصل القصف الجوي والمدفعي العنيف على غوطة دمشق الشرقية، وذلك على الرغم من إعلان مجلس الأمن الدولي عن هدنة في سوريا لمدة 30 يوماً.

وأفادت مصادر إعلامية محلية بأن عشرة مدنيين قتلوا في مدينة دوما وجرح آخرون جراء تعرض المدينة لقصف جوي من طيران حربي يرجح أنه روسي، في حين قال الدفاع المدني على قناته بتطبيق “تيلغرام”، إن فرقه أسعفت عدداً من المدنيين أصيبوا جراء ثلاث غارات ليلية على المدينة.

وأشارت المصادر ذاتها إلى تعرض مدينة حرستا وبلدة الشيفونية خلال الليلة الماضية لقصف صاروخي ومدفعي من قبل قوات النظام، منوهة إلى اقتصار الأضرار على المادية.

وكان مجلس الأمن الدولي قد أعلن مساء السبت الماضي عن هدنة في سوريا، حيث أصدر المجلس القرار الأممي 2401، الذي نال موافقة أعضاء المجلس بالإجماع، إلا أن موعد سريانه لم يحدد.

وحاولت قوات النظام صباح أمس، الأحد، اقتحام الغوطة من عدة محاور، كما شنت حملة قصف عنيفة أدت لمقتل 24 مدنياً وجرح عشرات آخرين.

في السياق ذاته، قالت الإدارة الصحية في الغوطة الشرقية، في بيان، إن أشخاصاً عانوا من أعراض مماثلة لأعراض التعرض لغاز الكلور في منطقة الغوطة الشرقية، وإن طفلاً واحداً لقي حتفه.

وقال البيان الصادر عن الفرع المحلي لوزارة الصحة التابعة للحكومة المؤقتة إن “الضحايا وقائدي سيارات الإسعاف وآخرين استنشقوا غاز الكلور بعد انفجار هائل في منطقة الشيفونية بالغوطة الشرقية”.

وأضاف البيان أن 18 شخصاً على الأقل تلقوا علاجاً بجلسات الأوكسجين. فيما أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل طفل نتيجة الاختناق في الغوطة الشرقية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.