صوت كل السوريين

القصف العنيف يتواصل على الغوطة الشرقية .. وسقوط المزيد من الضحايا المدنيين

شن الطيران الحربي الروسي والتابع للنظام غارات جوية مكثفة على مدن وبلدات الغوطة الشرقية بريف دمشق، استهدف خلالها منازل المدنيين والمنشآت الحيوية، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي استهدف المنطقة ذاتها.

وأفادت مصادر إعلامية محلية بأن الطيران الحربي نفذ 17 غارة جوية، أمس الأربعاء، استهدف خلالها بالصواريخ الفراغية الأحياء السكنية في بلدة كفربطنا، بالإضافة لاستهداف البلدة بـ 4 براميل متفجرة وبأكثر من 40 صاروخ غراد، ما أدى لسقوط 22 قتيلاً في صفوف المدنيين، بالإضافة لسقوط عشرات المصابين.

وأضافت المصادر ذاتها أن الطيران الحربي نفذ غارة جوية على بلدة بيت سوى، بالإضافة لاستهدافها بأكثر من 40 صاروخ غراد وبأكثر من 25 قذيفة مدفعية، ما أسفر عن مقتل 8 مدنيين وجرح العشرات.

وتعرضت مدن وبلدات دوما وزملكا وسقبا والشيفونية وحمورية وحرستا وحزة وجسرين والمرج وعين ترما وعربين ومديرا ومسرابا والأشعري والريحان لقصف جوي ومدفعي وصاروخي عنيف من قبل قوات النظام، أدى لسقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف المدنيين.

في السياق ذاته، قالت منظمة “أطباء بلا حدود”، إن 1522 شخصاً قتلوا وجرحوا، كما خرج 13 مشفى عن الخدمة خلال ثلاثة أيام، جراء القصف الجوي والمدفعي المتواصل على الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وأضافت المنظمة، في بيان، أن النقاط الطبية التي تدعمها المنظمة أبلغتها بوصول 1285 جريحاً و237 قتيلاً خلال يومين ونصف (من 18 شباط وحتى صباح 21 الشهر نفسه) لعشر منشآت تدعمها بشكل كامل، وثماني تزودها بالدعم الطبي الطارئ، كما أشارت إلى وصول ما يزيد عن 180 قتيلاً و1600 جريحاً لتلك النقاط منذ بداية العام الجاري وحتى الثامن عشر من الشهر الحالي.

وأشارت المنظمة، لتهدم أو تدمير 13 مشفى وعيادة تدعمها بشكل منتظم أو حسب الاحتياج، وذلك في ثلاثة أيام فقط، بسبب القصف الجوي والمدفعي المستمر على الغوطة الشرقية.

وتابعت أن ذلك “يقلل من القدرة على توفير الرعاية الصحية في وقت تشتد فيه الحاجة للخدمات الطبية، وفي ظل عدم المقدرة على وصول الإمدادات اللازمة لإنقاذ حياة المرضى بسبب الحصار المفروض على المنطقة”.

وأردفت أن هذا ليس “سوى نظرة جزئية على تطورات الوضع نتيجة القصف المتواصل، حيث أن المنشآت الطبية التي لا تدعمها منظمة أطباء بلا حدود عالجت العديد من الجرحى، الذين لا تعلم المنظمة عن أعدادهم، كما أن الأعداد بازدياد متواصل ساعة بعد ساعة”.

يذكر أن الغوطة الشرقية تتعرض منذ أيام لحملة قصف غير مسبوقة من قبل قوات النظام وروسيا، ما أدى لمقتل وجرح مئات المدنيين، ودمار هائل في الأحياء السكنية والبنى التحتية والمنشآت الخدمية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.