صوت كل السوريين

قوات النظام تواصل قصف الغوطة وتتسبب بخروج عدد من المشافي عن الخدمة

تواصل قوات النظام قصفها العنيف على مدن وبلدات الغوطة الشرقية المحاصرة بريف دمشق، وسط سقوط للمزيد من الضحايا في صفوف المدنيين.

وأفادت شبكة أخبار جوبر بأن الطيران الحربي استهدف صباح اليوم، الأربعاء، بلدتي الأشعري وحزة بعدة غارات جوية، كما تم استهدفت الأشعري من الطيران المروحين ببرميلين متفجرين، ما أدى لحدوث دمار واسع في المنازل والممتلكات.

وأضافت أن راجمات الصواريخ التابعة لقوات النظام استهدفت بلدة عين ترما بعشرات الصواريخ، ما أدى لسقوط عدد من الجرحى في صفوف المدنيين بعضهم في حالات خطرة.

في السياق ذاته، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن حصيلة قتلى القصف على منطقة الغوطة الشرقية ارتفع إلى 250 شخصاً.

وذكر المرصد أن هذا أكبر عدد من القتلى يسقط خلال 48 ساعة منذ هجوم كيمياوي في 2013 شنه النظام على المنطقة المحاصرة أودى بحياة المئات. وكشف أن 106 أشخاص قتلوا فقط في قصف أمس الثلاثاء.

وفي سياق متصل، ​قالت “مديرية الصحة في دمشق وريفها” التابعة للحكومة السورية المؤقتة، أمس الثلاثاء، إن مشاف خرجت عن الخدمة نتيجة القصف المكثف على مدن وبلدات غوطة دمشق الشرقية، من خلال تعمد باستهداف البنية الطبية وسيارات الإسعاف.

​وأوضحت المديرية في بيان عبر صفحتها الرسمية في “فيسبوك” أن عدة مشاف استهدفت بالغوطة الشرقية، ما أدى لمقتل أحد كوادرها الطبية وخروج بعضها عن الخدمة، في ظل نقص المواد الطبية بسبب الحصار المفروض منذ سنوات وعدم دخول الأدوية مع القوافل الأممية مؤخراً.

وذكر ناشطون محليون قبل ساعات أن مشفى “دار الشفاء” في بلدة حمورية خرج عن الخدمة بشكل نهائي، نتيجة استهدافه والأحياء السكنية بثلاثة براميل متفجرة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.