صوت كل السوريين

طيار أمريكي يروي تفاصيل إسقاطه طائرة للنظام غرب الرقة

روى الطيار الأمريكي الملازم مايكل تريمل تفاصيل إسقاطه لطائرة النظام السوري قرب الرصافة في ريف الرقة الغربي، قبل شهر ونصفٍ من اليوم.

ووفق ما ترجمت عنب بلدي عن موقع “businessinsider“، الذي تحدث مع الطيار، فإن حادثة إسقاط الطائرة استمرت ثمانية دقائق، وأكد أنه لم يتواصل مع قائد الطائرة مباشرة، إلا أن طائرات أخرى حذّرتها.

واعترف النظام السوري في بيان رسمي صدر عن وزارة الدفاع، أن “التحالف الدولي” الذي تقوده أمريكا، أسقط طائرة من طاقمها في 18 حزيران الماضي.

ولدى سقوط الطائرة من طراز “سوخوي 22″، التي كانت تحلق في سماء مدينة الرصافة في ريف الرقة الغربي، وعلى إثره هددت وزارة الدفاع الروسية، بإسقاط أي مقاتلة حربية تدخل مناطق عملها في الأجواء السورية.

ووفق تريمل فإن إسقاطه للطائرة، هي الحادثة الأولى منذ مواجهة حربية جواً وجهاً لوجه خلال نزاع كوسوفو عام 1999.

ونقل الموقع عن القيادة المركزية أنه “بعد قصف المقاتلات التابعة للحكومة السورية، فوق بلدة تسيطر عليها “قوات سوريا الديموقراطية” (قسد)، حوالى الساعة الرابعة والنصف مساء، اتصلت بروسيا لطلب وقف الغارات الجوية من طائرة النظام”.

استمرار الطائرة بالقصف حتى الساعة السادسة والنصف من مساء اليوم ذاته، دعا تريمل إلى التحليق بطائرته على مسافة قريبة، وإطلاق النار على الطائرة السورية المقاتلة.

“نعم أطلقت الذخائر وأصابت الهدف السوري في الهواء، فمن المهم الدفاع عن هؤلاء الرجال الذين كانوا يقومون بالمهمة الشاقة على الأرض ويقومون بمحاربة داعش”، قال تريمل للموقع.

لم يرَ تريمل الطيار السوري يُقذف بعد إصابة طائرته، إلا أن مساعده لاحظ المظلة في الهواء.

وأضاف “سربنا ينفذ أكثر من 400 مهمة لدعم القوات الحليفة على الأرض”.

وحدد نوع الصاروخ الأول الذي أطلق على المقابلة بنوع AIM-9X Sidewinder، مشيراً إلى أن طائرة روسية الصنع “أطلقت وهجاً حرارياً، ما جعل الصاروخ يضل طريقه.

ما دعا تريمل إلى إطلاق صاروخ موجه من نوع AIM-120 AMRAAM، وهو الذي أصاب الهدف.

 

المصدر: عنب بلدي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.