صوت كل السوريين

دراسة: مواد التنظيف ضارة بالرئة كتدخين 20 سيجارة في اليوم

كشفت دراسة جديدة قام بها مجموعة من الباحثين من جامعة بيرغن بالنرويج، أن مواد التنظيف المستخدمة في المنزل قد تكون ضاره بصحة الرئة لدى المرأة، والذي يعادل تدخين علبة سجائر كاملة في اليوم.

وأظهرت الدراسة عدم تأثر الرجال بمواد التنظيف كالنساء، حيث أرجع الباحثون ذلك إلى أن رئة الرجال أقل عرضة للمواد الكيميائية والمنظفات، كما أنها أكثر مقاومة للمهيجات بما فيها التبغ والغبار.

وقام الباحثون بفحص 6,235 امرأة ورجل في 22 مركزاً، ثم قاموا بإعادة فحصهم على مدار الدراسة التي استمرت 20 عاماً. وتم سؤال النساء المشاركات إذا كن يقمن بتنظيف منازلهن، أو يعملن كعاملات نظافة، كما تم سؤالهن عن عدد المرات التي يستخدمن فيها منتجات التنظيف السائلة أو البخاخات.

وأظهرت نتائج البحث أن 12.3 من النساء اللاتي نظفن المنزل تطور لديهن أعراض الربو، مقارنة بـ 9.6 من النساء اللاتي لم ينظفن.

ووجدت النتائج أيضاً أن النساء اللاتي قمن بالتنظيف سواء مرة واحدة أو كمنظفات محترفات، تسارع لديهن انخفاض في قدرة الرئة. وتم مقارنة مستوى انخفاض قدرة الرئة في المجموعتين الذي كان مشابهاً لتدخين حزمة من السجائر تبلغ 20 سيجارة يومياً لمدة تتراوح بين 10 و 20 سنة، لذلك حذر الباحثون من أن تنظيف النساء للمنزل قد يشكل خطراً على صحة الجهاز التنفسي.

وذكر الباحثون أنهم وجدوا العديد من المركبات التي تضر بالرئة مثل المبيضات والأمونيا في بعض منتجات التنظيف، كما أظهرت النتائج أن الرش قد يكون له تأثير أكبر على الرئتين من السوائل. وأضافوا أن منتجات التنظيف قد تهيج الرئتين وتسبب تغييرات سلبية على الصحة بمرور الوقت، والذي يكون واضحاً بالربو على المدى القريب، لكن على المدى الطويل ما زال هناك حاجة لمزيد من الدراسات.

وينصح الباحثون النساء باستخدام أقل للمبيضات، واستخدام المياه والقماش تعتبر أدوات كافية للتنظيف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.