صوت كل السوريين

ضحايا بألغام تنظيم داعش في الرقة وريف حلب

أفادت مصادر إعلامية محلية أن عددا من المدنيين قضوا وأصيبوا، خلال اليومين الفائتين، في محافظة الرقة بألغام أرضية

أفادت مصادر إعلامية محلية أن عددا من المدنيين قضوا وأصيبوا، خلال اليومين الفائتين، في محافظة الرقة بألغام أرضية مزروعة بشكل مسبق.

وأوضحت المصادر أن مدنيين اثنين قتلوا، جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش، مزروع بمنزلهم في حي “المحطة” بالجهة الشمالية من مدينة الرقة.

وأضافت ذات المصادر بأن ثلاثة آخرين أصيبوا بجروح من ضمنهم طفل، في حي “المشلب” شرقي المدينة، بانفجار لغم أرضي بهم.

ويعاني الأهالي في الرقة من الانتشار الكثيف للألغام في أرجاء المدينة، وتحمل أعباء إزالتها ماديا، في ظل تقاعس الجهات المعنية بإزالة الألغام وبقايا الذخائر غير المنفجرة، وتحدثت مصادر من مجلس الرقة المحلي عن إزالة الفرق الهندسية لمكافحة الألغام التابعة لـ “قوات سوريا الديمقراطية” قسد، قرابة 7000 لغم من جملة الألغام التي خلفها تنظيم داعش في المدينة.
تجدر الإشارة إلى أن أكثر من 200 مدني قضوا، بانفجارات ألغام أرضية في أحياء الرقة، خلال الأشهر القليلة الفائت، التي أعقبت دخول قسد للمدينة.

وفي ذات السياق قضا طفلان، وأصيب آخرون بجروح، جراء انفجار لغم أرضي زرع وسط بلدة الفار التابعة لناحية مسكنة بريف حلب الشرقي. 
و أفادت مصادر إعلامية، أن لغما أرضيا انفجر في محيط جامع بلدة الفار التابعة لناحية مسكنة، ما أسفر عن مقتل طفلين، وإصابة آخرين بجروح.

ويذكر أن هذه الألغام تعود لحقبة تواجد عناصر تنظيم داعش العام الفائت، حيث خلّف الأخير آلاف الألغام وراءه في تلك المنطقة، عقب انسحابه من مدينة مسكنة بريف حلب الشرقي. 

يشار إلى أن عشرات المدنيين قضوا بألغام عناصر تنظيم “الدولة” في قرى وبلدات ريف حلب الشرقي والشمالي، إثر اتباع الأخير سياسية التفخيخ والألغام والتي تستهدف بشكل مباشر المدنيين لاسيما الأطفال.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.