صوت كل السوريين

دراسة: الكركم قد يكون أكثر فاعلية من المسكنات التقليدية لتخفيف الإصابات

كشفت دراسة جديدة قام بها علماء إيطاليون أن الكركم قد يكون أكثر فعالية من المسكنات الشعبية في تخفيف آلام الإصابات، خاصة عند الرياضيين.

وفي الدراسة تم أخذ عنصر رئيسي من التوابل الهندية المعروفة، وهو الكركمين، لتظهر النتائج تخفيف إصابة اللاعبين المصابين بعدم الراحة أكثر من الباراسيتامول أو الإيبوبروفين، ولكن دون آثار جانبية.

وأوضحت الدراسة أيضاً، التي نشرت في مجلة the European Review for Medical and Pharmacological Sciences journal، أن أولئك الذين يختارون الدواء بدلاً من المكون الطبيعي، وهو الكاري، هم أكثر عرضة للإصابة بالمضاعفات المرتبطة بالمرض أربع مرات.

وذكر الباحث المشارك في الدراسة، الدكتور فرانشيسكو دي بييرو، من شركة الأدوية فيليجا ومقرها ميلان “إن هذه الدراسة تشير إلى أن الكركم المستمد من الطبيعة، يمثل نتائج واعدة وآمنة في علاج الألم كالحالات المرتبطة بالأنشطة الثقيلة والأنشطة البدنية المختلفة. ويعتقد الباحثون أن الكركمين قد يستفيد منه أيضاً المصابون بالالتهابات، مثل مرضى التهاب المفاصل، دون التسبب بالمضاعفات المرتبطة بالعديد من العلاجات الموجودة.

واستخدم الكركمين كعلاج عشبي في التهاب المفاصل والسرطان وأمراض القلب، وظهرت الآثار السلبية لهذا العلاج على مريض واحد في صورة مشاكل في المعدة، مقارنة بـ 4 أشخاص ممن تناولوا الأدوية التقليدية من المسكنات. وكشفت النتائج أيضاً أن الأشخاص الذين يتناولون الكركمين هم أكثر التزاماً بالعلاج.

وأجريت الدراسة على مجموعة من اللاعبين الإيطاليين، حيث يعاني اللاعبون من العديد الإصابات المتكررة، وأعطي المشاركون غراماً واحداً يحتوي على مستخلص الكركمين، مرتين في اليوم، لمدة تصل إلى 10 أيام، أما الباقون فقد أخذوا مسكنات الألم، ثم تم تقييم جميع الحالات المشاركين في الدراسة على مدار 20 يوم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.