صوت كل السوريين

البطالة في منطقة اليورو عند أدنى مستوى خلال 9 سنوات

استقر معدل البطالة في منطقة اليورو في كانون الثاني على نسبة 8.6 في المائة، وهو المعدل نفسه المسجل في كانون الأول، ليكون في أدنى مستوياته منذ كانون الأول 2008. وجاء هذا الرقم متطابقاً مع توقعات الخبراء الذين سألتهم شركة الخدمات المالية “فاكتسيت” عن آرائهم، إذ يواصل معدل البطالة في منطقة اليورو تراجعه منذ أن تدنى في أيلول 2016 عن العتبة الرمزية البالغة 10 في المائة.

وفي أوج أزمة الدين، بلغ معدل البطالة رقماً قياسياً في منطقة اليورو هو 12.1 في المائة خلال الربع الثاني من عام 2013، ومنذ ذلك الحين تحسن الوضع الاقتصادي ببطء لكن البطالة ظلت مرتفعة أكثر من المعدلات الوسطية التي كانت تسجل قبل الأزمة المالية في 2007-2008 حين كانت تبلغ 7.5 في المائة.

وبحسب “الفرنسية”، فإنه على الرغم من التراجع المستمر، إلا أن التفاوت لا يزال كبيراً بين الدول الـ19 الأعضاء في منطقة اليورو، وسجل أدنى معدل بطالة في كانون الثاني مرة أخرى في ألمانيا (3.6 في المائة)، ومالطا (3.5 في المائة).

وجاءت أعلى المعدلات مجدداً في اليونان (20.9 في المائة)، وفي إسبانيا (16.3 في المائة)، وفي فرنسا، بلغ معدل البطالة 9 في المائة في كانون الثاني، أي المستوى نفسه المسجل في كانون الأول.

ومعدل البطالة أعلى بكثير لدى شريحة الشباب الذين تقل أعمارهم عن 25 عاماً في مجمل منطقة اليورو ويبلغ 17.7 في المائة، وهنا أيضاً التفاوت كبير جداً، ففي ألمانيا أكبر اقتصاد أوروبي بلغ 6.6 في المائة فيما كان أعلى بكثير في دول جنوب أوروبا مثل اليونان (43.7 في المائة)، وإسبانيا (36 في المائة)، وإيطاليا (31.5 في المائة).

وفي مجمل دول الاتحاد الأوروبي، بلغ معدل البطالة 7.3 في المائة في كانون الثاني، أي الرقم نفسه المسجل في كانون الأول، وكانت أدنى نسبة في جمهورية التشيك (2.4 في المائة).

وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.