صوت كل السوريين

ضحايا مدنيون جراء القصف المتواصل على الغوطة الشرقية

واصلت قوات النظام قصفها العنيف على مدن وبلدات الغوطة الشرقية بريف دمشق، وسط سقوط المزيد من الضحايا في صفوف المدنيين.

وأفادت مصادر إعلامية محلية بأن الطيران الحربي التابع للنظام شنّ خمس غارات جوية على مدينة دوما، تلاها قصف بالمدفعية وراجمات الصواريخ على بلدتي الشيفونية وأوتايا. وأضافت أن الطيران المروحي ألقى بعد ذلك أكثر من عشرين برميلاً متفجراً على مدينة دوما ومحيطها، وعلى محيط مدينة عربين وبلدة حزة، ما تسبب بسقوط عدد من الجرحى في صفوف المدنيين، بالإضافة لحدوث دمار واسع في المنازل والممتلكات.

وكانت مدن وبلدات الغوطة الشرقية قد تعرضت، أمس الأربعاء، إلى أكثر من 75 غارة، ما أسفر عن سقوط 17 قتيلاً، بينهم ثلاثة أطفال، بالإضافة لسقوط عدد من الجرحى حالات بعضهم خطرة.

في السياق، قالت مصادر ميدانية إن جبهات الغوطة الشرقية شهدت اشتباكات متقطعة على محاور حوش الضواهرة شرقي مدينة دوما، وعلى محاور حي العجمي ومنطقة المشافي غرب مدينة حرستا، حيث حاولت قوات النظام التقدم على تلك الجبهات، إلا أن الفصائل المقاتلة تصدت لها، وأوقعت قتلى وجرحى في صفوفها.

وأعلن “جيش الإسلام” تمكنه من التصدي لعملية تسلل من قبل قوات النظام على جبهات حزرما والنشابية وحوش الضواهرة، مع تأكيده إيقاع خسائر في صفوفها.

يذكر أن قوات النظام تفرض حصاراً على الغوطة الشرقية منذ عام 2013، وتقوم بقصف المنطقة بشكل متكرّر، كما تمنع دخول المساعدات الإنسانية إلى أكثر من 400 ألف مدني يعيشون فيها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.