صوت كل السوريين

النظام السوري يتجاهل قرار مجلس الأمن ويشن هجوماً على الغوطة

بدأت قوات الأسد والميليشيات التابعة لها محاولة اقتحام الغوطة الشرقية

بعد ساعات من تبني مجلس الأمن بالإجماع قراراً يطالب بوقف إطلاق النار في سوريا لمدة 30 يوماً، بدأت قوات الأسد والميليشيات التابعة لها محاولة اقتحام الغوطة الشرقية من عدة محاور، بالتزامن مع استمرار القصف على الأحياء السكنية.

وذكرت مصادر إعلامية، إن قوات النظام شنت (الأحد) هجوماً على محاور كرم الرصاص على أطراف مدينة دوما، والزريقية وحزرما وحوش الضواهرة شرقي الغوطة، مستخدمة الآليات الثقيلة والمدرعات، وسط قصف عنيف تشهده المنطقة.

وأعلنت الفصائل أنها تصدت لمحاولة عناصر النظام التقدم على محور مدينة عين ترما، بالتزامن مع تحليق 5 طائرات روسية في أجواء الغوطة، واستهداف مدفعية النظام الأحياء السكنية، ما أوقع جرحى في صفوف المدنيين.

في السياق ذاته، استهدف النظام مدينة حرستا بـ النابالم الحارق -المحرم دوليا- وسط محاولة عناصره التقدم داخل المدينة من محور اوتستراد دمشق – حمص.

وكان أعضاء مجلس الأمن صوتوا (أمس) بالإجماع على مشروع قرار كويتي سويدي لإعلان هدنة وقف إطلاق النار في سوريا، لمدة 30 يوماً للسماح بدخول المساعدات والإجلاء الطبي.

واعتمد مجلس الأمن الدولي بالإجماع، قراراً يقضي بوقف الأعمال العسكرية في سوريا ورفع الحصار، المفروض من قبل قوات النظام، عن غوطة دمشق الشرقية وبقية المناطق الأخرى المأهولة بالسكان.

ونص القرار الذي أعدته الكويت والسويد على “وقف الأعمال العسكرية في سوريا، وفرض هدنة في جميع أنحاء البلاد، لإيصال المساعدات الإنسانية لجميع المدنيين”. وأكد أن “وقف الأعمال العدائية لا يشمل تنظيمات داعش والقاعدة وجبهة النصرة، ولا جميع الأفراد أو المجموعات أو الكيانات المرتبطة فيهم”. 

وطالب القرار “جميع الأطراف باحترام وتنفيذ التزاماتها، بشأن اتفاقات وقف اطلاق النار، بما في ذلك التنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن رقم 2268”. 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.