صوت كل السوريين

حملة اغتيالات وتفجيرات في مدن وقرى محافظة ادلب

تشهد محافظة إدلب حالة من الفلتان الأمني، وعدداً غير مسبوق من الاغتيالات والتفجيرات بدراجات مفخخة وعبوات ناسفة، أسفرت حتى الآن عن سقوط عشرات الضحايا في مدينة ادلب وريفها.

وقالت مصادر إعلامية إن 17 شخصاً قضوا أمس، الاثنين، بعمليات اغتيال وتفجير عبوات ناسفة ودراجات مفخخة في عموم المحافظة، حيث قتل 9 أشخاص وجرح آخرون، بينهم مدنيون ونازحون من مدينة الزبداني، جراء انفجار عبوة ناسفة وسط مدينة معرة مصىرين في ريف ادلب الشمالي. كما أشارت إلى مقتل ثلاثة مدنيين، بينهم امرأة، بانفجار دراجة نارية مفخخة ركنها مجهولون في أحد شوارع مدينة خان شيخون في ريف ادلب الجنوبي.

من ناحية أخرى، أطلق مجهولون النار على اثنين من مقاتلي الجيش الحر بالقرب من بلدة بابيلا شمال مدينة معرة النعمان، ما أدى إلى مقتلهما على الفور، إضافة لمقتل شاب من القوة الأمنية في مدينة أريحا في الريف الغربي عقب إطلاق النار عليه من قبل مجهولين يستقلون دراجة نارية.

وتأتي الزيادة في عدد التفجيرات والاغتيالات في ادلب وريفها بالتزامن مع هجمة عسكرية يشنها تنظيم داعش على ريف ادلب الجنوبي الشرقي، فيما يبدو نشاطاً للخلايا النائمة لداعش في المدينة وريفها.

وأشارت مصادر ميدانية إلى أن تنظيم داعش سيطر على قرية الخوين وعلى مواقع في محيط قرية الزرزور بريف ادلب الجنوبي الشرقي، بعد معارك عنيفة ضد هيئة تحرير الشام سقط خلالها قتلى وجرحى في صفوف الطرفين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.