صوت كل السوريين

اشتباكات متواصلة بين الجيش الحر وداعش بريف درعا

تتواصل المعارك العنيفة في ريف درعا الغربي بين فصائل من الجيش الحر من طرف، و”جيش خالد بن الوليد” المبايع لتنظيم داعش من طرف آخر، وسط قصف من الأخير على بيوت المدنيين في عدة قرى وبلدات في المنطقة.

وقالت مصادر إعلامية محلية إن الاشتباكات بين الطرفين تتركز في محيط بلدة حيط بريف درعا الغربي، حيث استهدف الجيش الحر بالرشاشات الثقيلة مواقع لـ”جيش خالد” في المنطقة، فيما قصف التنظيم بقذائف الهاون عدة قرى في محيط بلدة حيط، واقتصرت الأضرار على المادية دون ورود أنباء عن وقوع إصابات جراء القصف.

من ناحية أخرى، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون مدينة بصرى الشام ومناطق أخرى في ريف درعا الشرقي، ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات.

وفي سياق آخر، تتواصل المعارك العنيفة بين قوات النظام وتنظيم داعش على عدة محاور في ريف حماه الشمالي الشرقي.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات النظام تمكنت من تحقيق تقدم في المنطقة، وسيطرت على عدة قرى بعد انسحاب تنظيم داعش منها.

وأشار المرصد إلى أن قوات النظام تسعى لقضم المزيد من المناطق وتشتيت قوة التنظيم عبر تقطيع أوصال المنطقة المحاصرة بين أرياف إدلب الجنوبية الشرقية وحماه الشمالية الشرقية وحلب الجنوبي، من خلال التقدم ومحاولة تشكيل ممر يوصلها بقواتها المتواجدة في ريف حماه وأطراف ريف حلب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.