صوت كل السوريين

منظمة الأغذية والزراعة تتوقع استقرار أسعار الغذاء وسط توقعات بإنتاج قياسي للحبوب

قالت منظمة الأغذية والزراعة “فاو”، التابعة للأمم المتحدة، إن أسعار الغذاء العالمية استقرت في كانون الثاني\يناير مقارنة بالشهر السابق، في ظل ازدياد أسعار الحبوب والزيوت النباتية الذي وازن أثر انخفاض أسعار الألبان والسكر.

وبحسب “رويترز”، فقد بلغ متوسط مؤشر “فاو” لأسعار الغذاء، الذي يقيس التغيرات الشهرية لسلة من الحبوب والزيوت النباتية ومنتجات الألبان واللحوم والسكر 169.5 نقطة، دون تغيير يذكر تقريباً عن كانون الأول\ديسمبر.

وأفادت “فاو” بأن أسعار الغذاء في الأسواق العالمية انخفضت 3 في المائة تقريباً مقارنة بكانون الثاني\يناير من العام السابق، وخرجت السلع الزراعية الأولية من فترة اتسمت بالتقلب الشديد، وكانت “فاو” قد قالت إنها تتوقع أن تظل السلع الزراعية الأولية مستقرة خلال السنوات العشر المقبلة.

ورفعت المنظمة توقعاتها للإنتاج العالمي من الحبوب في 2017 إلى 2.64 مليار طن بزيادة 1.3 في المائة مقارنة بمحصول 2016 وعند أعلى مستوى على الإطلاق.

وتوقعت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، أن تسجل مخزونات القمح والذرة مستويات قياسية في العالم بحلول نهاية موسم التسويق الحالي 2018/2017، بعد أن حققت مواسم الحصاد نتائج أفضل من المتوقع.

وقالت “فاو”: “إن الأسواق العالمية لجميع الحبوب الرئيسة ستبقى متوازنة بشكل جيد مدعومة بمستويات مخزون قياسية”، متوقعة أن ترتفع نسبة المخزون إلى الاستخدام إلى أعلى مستوياتها في 16 عاماً.

وزادت المنظمة توقعاتها بـ 13.5 مليون طن منذ الشهر الماضي، حيث تسجل الحبوب الخشنة النسبة الأكبر في هذه الزيادة بسبب الارتفاع الكبير في إنتاج الذرة في كل من الصين والمكسيك والاتحاد الأوروبي. ورفعت توقعاتها لإنتاج القمح لعام 2017 بفضل التوقعات بزيادة معدلات الحصاد في كندا والاتحاد الروسي، ولإنتاج الأرز أيضاً، عقب تعديل الزيادة في الصين.

وارتفع أيضاً الاستهلاك المتوقع للحبوب في موسم 2018/2017 بنسبة 1.4 في المائة مقارنة بموسم 2017/2016، وتشمل الزيادة قفزة ملحوظة متوقعة في استهلاك الحبوب الخشنة، حيث يتوقع أن يصل استخدامها أعلاف الماشية إلى أعلى مستوياته على الإطلاق، وذلك على خلفية الزيادات الكبيرة المتوقعة في إنتاج البرازيل والصين والاتحاد الأوروبي والمكسيك.

ومع ازدياد إنتاج الحبوب بنسبة أكبر مقارنة بالاستخدام، من المتوقع أن ترتفع المخزونات لتصل إلى مستويات أعلى من مستوياتها المرتفعة بالفعل، ما يؤدي إلى ارتفاع نسبة مخزونات الحبوب العالمية إلى الاستخدام إلى 27.7 في المائة؛ وهي أعلى مستوى تصل إليه منذ 2002/2001، وتوقعت “فاو”، أن يشهد مجمل التجارة الدولية انخفاضاً طفيفاً في جميع مخزنات الحبوب الرئيسة باستثناء الذرة.

وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.