صوت كل السوريين

المصارف الألمانية تواجه خطر التلاشي خلال 10 سنوات

توقعت دراسة ألمانية تلاشي المصارف في أكبر اقتصاد أوروبي خلال عشرة أعوام إلى 15 عاماً.

وبحسب “الألمانية”، فقد تنبأ خبراء شركة “أوليفر وايمان” للخدمات الاستشارية في دراستهم التي نشرت صحيفة “فرانكفورتر الألمانية” تراجع أعداد هذه المصارف لتصبح 150 مصرفاً بحلول عام 2030 مقارنة بنحو 1900 مصرف تمتلك نحو 36 ألف فرع في الوقت الحالي.

وقال توماس شنار، الخبير الاستشاري في الشركة: “إذا اعتمدنا على السرعة الحالية لتراجع أعداد المصارف وتوقعنا تسارع وتيرة عملية تلاشي المصارف بعض الشيء فإن أعداد المصارف الألمانية سيكون بالقدر الذي وصفناه في الدراسة”.

وبرر شنار هذا التراجع الهائل الذي تتوقعه دراسته بالتشرذم الذي يسود قطاع المصارف في ألمانيا وقال: “هناك في ألمانيا عدد كبير من المصارف الكبيرة والمصارف الأصغر حجماً في مواجهة بعضها البعض في حين أن عدداً أصغر من المصارف الكبيرة هو الذي يسيطر على السوق في الدول الصناعية الأخرى”.

وتتوقع شركة أوليفر وايمان الاستشارية أن تلعب مصارف أجنبية مستقبلاً دوراً أقوى في قطاع المصارف الألماني حيث يمكن أن تستحوذ هذه المصارف على المصارف الألمانية الأصغر حجماً.

ومن المعروف منذ وقت طويل لدى الخبراء المعنيين أن هناك بالفعل تراجعاً في أعداد أفرع المصارف في ألمانيا حيث أصبحت المصارف والمؤسسات المصرفية في ألمانيا تقلص أعداد فروعها في جميع أرجاء ألمانيا، حيث ألغت المصارف منذ أواخر القرن الماضي نحو عشرة آلاف و200 فرع من إجمالي نحو 38 ألف فرع آنذاك.

وبذلك تخلت المصارف الألمانية عن نحو ربع فروعها، ويرى معدو الدراسة أنه إذا استمرت هذه السرعة في التلاشي فإن المصارف في ألمانيا ستستغني بحلول عام 2030 عن نحو نصف فروعها التي كانت موجودة أواخر القرن الـ 20 ومطلع القرن الـ 21.

وبرر الخبراء هذا التراجع الملحوظ بتزايد الاعتماد على الرقمنة في العمليات المصرفية، وكذلك تزايد التقنيات الجديدة وظهور منافسين جدد وتغير رغبات عملاء المصارف، ما دفعهم للجوء للعروض المصرفية على الإنترنت.

وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.