صوت كل السوريين

معارك عنيفة في محيط الميادين .. ومجزرتان في ريف دير الزور الشرقي

شنت قوات النظام هجوماً جديداً على مواقع لتنظيم داعش في محيط مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، واندلعت على إثره معارك عنيفة بين الجانبين أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوفهما.

وقالت وكالة دير الزور ٢٤ في صفحتها على فيسبوك إن قوات النظام تواصل عملياتها العسكرية في محيط مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، حيث تحاول التقدم من محورين، الأول من جهة بادية الميادين الجنوبية وصولاً إلى تلة الشبلي ومدجنة الشاهر بالقرب من منطقة كوع ابن أسود، والثاني من جهة مدفعية الميادين نزولاً إلى الماكف ودوار البلعوم على أطراف المدينة.

وأشارت دير الزور ٢٤ إلى أن قوات النظام تمكنت من قطع الطريق الواصل بين مدينة الميادين ومدينة القورية، عند نقطة كوع ابن أسود وأطراف محكان، منوهة إلى أنها قامت بنشر بعض القناصة في المناطق المرتفعة، التي تشرف على الطريق الدولي الواصل بين مدينتي الميادين والبوكمال.

وكثفت قوات النظام منذ أسابيع عملياتها العسكرية باتجاه مدينة الميادين، حيث تحاول الوصول لعمق المدينة الاستراتيجية من خلال التقدم باتجاه دوار الطيبة، والذي يعتبر المنفذ الرئيسي للمدينة، والمؤدي إلى باقي قرى ومدن الريف الشرقي وصولاً إلى مدينة البوكمال.

من ناحية أخرى، ارتكب الطيران الروسي، مساء أمس الأربعاء، مجزرتين جديدتين في ريف دير الزور الشرقي، راح ضحيتها أكثر من 33 مدنياً، بالإضافة لسقوط عشرات الجرحى المدنيين.

وأفادت مصادر إعلامية محلية بأن الطيران الحربي الروسي استهدف بالصواريخ المعبر المائي على نهر الفرات، والواصل بين مدينة القورية وبلدة الطيانة، ما أسفر عن سقوط أكثر من ٢٠ ضحية في صفوف المدنيين، بالإضافة لسقوط عشرات الجرحى، حالات بعضهم خطرة.

كذلك قصف الطيران الحربي منطقة سكنية بالقرب من مسجد عمر بن الخطاب في مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي، ما أدى لسقوط ١٣ ضحية مدنياً، بالإضافة لسقوط عشرات الجرحى في صفوف المدنيين.

يُذكر أن الطيران الحربي الروسي والتابع للنظام كثف في الآونة الأخيرة قصفه على ريف دير الزور الشرقي، بالتزامن مع عمليات عسكرية لقوات النظام، والتي تحاول تحقيق تقدم في المنطقة.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.